الرئيسي   >   معلومات هامة   >   مجلة طبية

معلومات هامة

Print this page

مجلة طبية

[ديسمبر 2020]اضطرابات تصبغ الجلد مثل البقع والنمش والبقع العمرية
تاريخ 22-12-2020 10:43 عدد المشاهدات675
اضطرابات تصبغ الجلد مثل البقع والنمش والبقع العمرية

يتغير لون الجلد بسبب الأشعة فوق البنفسجية. لذا نحتاج إلى عناية خاصة به ليس في موسم الصيف فقط، بل في جميع الفصول الأربعة.




ما هو مرض تصبغ الجلد؟


تشير "اضطرابات تصبغ الجلد" إلى تراكم صبغات الميلانين على الجلد لإنعاش الجلد التالف وحمايته. وعادة ما تظهر البقع والنمش والبقع العمرية. حيث تشير البقع إلى بقع بنية شاحبة ذات حدود باهتة ومظهر غير منتظم. وتتأثر بالهرمونات وتظهر عند النساء. أما النمش فتشير إلى بقع بنية صفراء صغيرة تبلغ قطرها أقل من 5-6 مم. وتظهر منذ الطفولة. بينما تشير البقع العمرية إلى بقع بنية وسوداء ذات حدود واضحة تظهر حول الجبين والوجه والرقبة.




ما هي أسباب اضطرابات تصبغ الجلد؟


من المعروف أن الأشعة فوق البنفسجية تؤثر تأثيرا أكبر على ظهور البقع. كما قد يؤدي الحمل والعوامل الوراثية وسوء التغذية واختلال وظائف الكبد إلى تفاقم الحالة. والنمش عبارة عن خلايا صباغية تنتج أصباغ بنية بسبب الأشعة فوق البنفسجية. وتحت تأثير أشعة الشمس، يتلاشى اللون في موسم الشتاء ويزداد قتامة في موسم الشتاء. وتتأثر البقع العمرية بالتاريخ العائلي بالإضافة إلى الشيخوخة. كما تظهر عند الأشخاص في منتصف العمر المتأثرين بالأشعة فوق البنفسجية.

هل يجب أن نولي عناية خاصة في موسم الصيف؟


في موسم الصيف، عندما تزداد قوة الأشعة فوق البنفسجية، تعمل البشرة على الدفاع عنها بشكل أقوى. وعلى وجه الخصوص، كلما كان لون البشرة داكنًا، زادت صبغات الميلانين، وعند التعرض للأشعة فوق البنفسجية، تكون التفاعلات التي تسبب اضطرابات التصبغ أكثر نشاطًا. لذا يزداد خطر الإصابة باضطرابات التصبغ عند تعرض البشرة للأشعة فوق البنفسجية في موسم الصيف.




ما العلاقة بين مرض تصبغ الجلد والشيخوخة؟


بالإضافة إلى التصبغ، يتسبب الجلد المتضرر من الأشعة فوق البنفسجية في شيخوخة ضوئية بسبب زيادة أنواع الأكسجين التفاعلية. وتصاحب الأعراض مثل التجاعيد السميكة والعميقة وخشونة الجلد وانخفاض مرونة الجلد.

كيف نعالجها؟


لا يتم شفاء اضطرابات تصبغ الجلد بشكل طبيعي، ومن الصعب رؤية التأثيرات بسرعة بعد العلاج. لذا يجب إدارة العادات اليومية بعناية والوقاية باعتبارها أفضل العلاجات. ويجب وضع واقي الشمس، واستخدام الكريم ذي مكونات التبييض في المناطق التي تظهر فيها اضطرابات تصبغ الجلد. واعتمادًا على درجة التصبغ والخصائص الفردية، يتم إجراء علاجات مختلفة مثل الأدوية والتقشير الكيميائي و IPL والليزر. وبالمقارنة مع البقع العمرية والنمش، فإن البقع ليس من السهل علاجها، وحتى إذا كان لون البشرة داكنًا، فهناك مخاطر عالية من الآثار الجانبية، لذا من الأفضل إجراء استشارة مع أخصائي. ومن السهل إدارتها في موسمي الخريف أو الشتاء بدلاً من موسم الصيف، حيث تنخفض قوة الأشعة فوق البنفسجية، ولكن إدارة البشرة بعد علاجها أكثر أهمية من العوامل الموسمية. وتتمثل الأولوية في اتباع التعليمات.




ما هي طريقة الوقاية والإدارة؟


- التقليل من التعرض للأشعة فوق البنفسجية عن طريق ارتداء القبعات والمظلات والملابس ذات الأكمام الطويلة أثناء الأنشطة الخارجية.
- تناول الكثير من الفواكه والخضروات مثل الكيوي والليمون والفلفل الحلو الغنية بفيتامين سي.
- التشخيص والعلاج الوقائي المناسبين من خلال الاستشارة في عيادة الجلد.
- استخدام الواقي من الشمس SPF 30 أو أعلى. ووضع كمية تعادل حجم إصبع السبابة لدى البالغ كل 2-3 ساعات.